أهلا وسهلاً بك زائرنا الكريم
نرحب بك ونتمنى ان تتكرم بالتسحيل
او اذا كنت عضو فعليك بتسجيل دخولك
مع تحيات
منتديات جبل حبشي


منتديات من لا منتديات له



 
الرئيسيةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 (الأدب في العصر المملوكي والعثماني) و (النهضة الأدبية في العصر الحديث ) و ((الشعر العربي في العصر الحديث (المدرسة الإحيائية) (الكلاسيكية))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فضل النويهي




ذكر عدد الرسائل: 4478
العمر: 35
الدولة: اليمن
تاريخ التسجيل: 18/11/2009

مُساهمةموضوع: (الأدب في العصر المملوكي والعثماني) و (النهضة الأدبية في العصر الحديث ) و ((الشعر العربي في العصر الحديث (المدرسة الإحيائية) (الكلاسيكية))   الإثنين 6 سبتمبر 2010 - 0:16

((الأدب في العصر المملوكي والعثماني))
مقــدمة
1. أخر مراحل ازدهار الأدب العربي : كان في العصر العباسي الذي سجل ازدهاراً فائقاً في الشعر الغنائي .
2. مظاهر ازدهار الشعر الغنائي في العصر العباسي : أ- ظهور بوادر الشعر الملحمي والقصصي :
ب- تطور القصيدة في البناء والأفكار والصور والموسيقى .
ج- ظهور فنون نثرية جديدة مثل" بواكير القصة"عند بديع الزمان وابن المقفع.
3. أسباب تراجع الأدب في أواخر العصر العباسي :
أ- ضعف الدولة
ب- اختفاء أضواء الثقافة
ج- استقاء الشعراء مادتهم من ذاكرتهم وليس من الحياة كالأقدمين.
د- القيود التي وضعها النقاد على الشعراء بتحديد معان فأصبح لكل غرض, لكل فن شعري معانيه التقليدية المتحجرة
عصور الانحطاط
1- الكارثة العظمى التي أصابت الأمة : سقوط بغداد بأيدي التتار .
2- التتار : هم جماعة خرجت من جنوبي سيبريا يشنون الغارات على البلاد التي يمرون بها .
3- التتار في بغداد : استولى التتار على بغداد بقياد: ( هولاكو) وألقوا بمعظم تراثها في نهر دجله واحرقوه .
4- التسمية التي يطلقها النقاد على فترة حكم المماليك والعثمانيين : عصور الانحطاط أو الاجترار في الأدب .
5- بداية عصور ( الانحطاط) وانتهاؤها : تبدأ باستيلاء المغول على بغداد عام 656هـ - 1285م والقضاء على الخلافة العباسية فيها وتنتهي بدخول نابليون مصر عام 1213هـ 1797م .
6- تقسيم بعض النقاد لعصور الاجترار :
أ- العصر المملوكي:ويبدأ من سقوط بغداد عام 656هـ إلى استيلاء العثمانيين على القاهرة عام 923هـ.
ب- العصرالعثماني:ويبدأ من ذلك التاريخ وينتهي باستيلاء نابليون على مصر عام 1213هـ.
الحياة الاجتماعية والفكرية
1- الحياة العامة للعرب في هذا العصر : أعتزل العرب السياسة واتجهوا نحو الصناعة والزراعة لكسب العيش , وتركوا أمور السياسة للأجانب وفي مقدمتهم المماليك كما انصرفوا للعلم والأدب.
2- أسباب النشاط في التأليف في العصر المملوكي :
أ- غيرة العلماء على العلم والدين واللغة.
ب- رغبة المماليك في إعادة مجد الإسلام.
ج- حاجة المماليك إلى مآثر يذكرون بها.
د-تشجيع العلماء كما فعل الفاطميون وبنو أيوب باعتماد رواتب شهرية لهم,
هـ- إعادة ديوان الإنشاء.
و- الإبقاء على اللغة العربية لغة رسمية للبلاد .
3- سبب اهتمام المماليك بالأدب واللغة: لأنهم لا يعرفون لهم تاريخاً ولا أدباً ويحكمون شعباً مسلماً معتزاً بلغته وإسلامه.
4- حال القاهرة في عهد المماليك : أصبحت موئل العلماء والأدباء الذين فروا إليها من الشرق والغرب .
5- سبب هجرة العلماء والأدباء إلى القاهرة في عهد المماليك : هروباً من الشرق من عسف التتار ومن الغرب بسبب ضعف الخلافة الإسلامية في الأندلس وهو ما أدى إلى سقوط(غرناطة)عام897هـ.
6- سبب شعور المماليك بوجوب الحفاظ على التراث العربي : لشعورهم أنهم أصبحوا حماة الإسلام.
7- ما اتسم به العصر المملوكي: اتسم بإنشاء المكتبات والخزانات التي تضم أنواع المؤلفات .
8- اتسم العصر المملوكي بإنشاء المكتبات ولتوضيح ذلك: كان هذا العصر عصر إنشاء الموسوعات الجامعة الاهتمام بجمع المخطوطات- إعادة كتابة الكتب التي أحرقت .
9- المؤلفات لتي ظهرت في العصر المملوكي:علوم القران،الحديث، الفقه،التفسير،اللغة ،الموسوعات الأدبية،التاريخ والجغرافيا.
10- حال البلاد في عهد المماليك : نشوب الصراع على الحكم , ظهور المظالم والضرائب التي أرهقت الشعب .
11- أثر الصراع على الحكم والضرائب في عهد المماليك : أثر ذلك على الحياة وعلى الأدب الذي مال إلى الضعف .
12- حال الأدب في العصر المملوكي: أ- مال إلى الضعف. ب-غلب عليه التقليد ج-الاهتمام بالصنعة د-التكلف والزخرف.


العصر العثماني
1- كان للعثمانيين حباً عند العرب والسبب:لحروبها الدائمة ضد الصليبين فقد أصبحت حامية الإسلام والخليفة هو المجاهد.
2- أسباب ازدياد الأدب ضعفا في العصر العثماني :
أ- الحرمان من الأسباب التي تنتعش فيها العلوم والآداب
ب- إهمال حلقات العلم
ج- ظهور التعصب الديني.
3- أثر ظهور التعصب الديني على العثمانيين:أدى إلى جمود الحركة العقلية وقلة نتاج العلماء,فلم تخرج الحركة العقلية من الجمود.
4- اقتصار التأليف في العصر العثماني : شرح المختصرات وإيجاز المطولات مع تميز بعض المؤلفين.
سمات المجتمع في العصرين
1- من سمات المجتمع في العصرين:
أ- اتسم بالقلق وعدم الاستقرار وتعرضه للسلب والقتل والنهب والتعذيب .
ب-كثرة التفرقة العرقية وظهور الملل والنحل .
ج-مغالاة المجتمع في التفريق بين الرجال والنساء مع شيوع الغدر والكيد بين الحاكم والمحكوم .
د- ضعف الأخلاق والدين .
2- سبب ضعف تماسك المجتمع في العصرين: بسبب تعرضه للسلب والقتل والنهب والتعذيب.
سمات الشعر في العصرين :
1- أكثر الأنواع الأدبية تراجعاً : هو الشعر .
2- مظاهر ضعف الشعر في العصرين
أ- ماتت فيه روح الشعر وأصبح قريباً من النظم .
ب- تلهى الشعراء بالشعر لقتل الوقت كونهم أصبحوا من أهل الحرف.
ج- شيوع ظاهرة التقليد .
د- غلبت على شعرهم أساليب النظم اللفظية من بديع وزُخُرف وتنميق .
هـ - ولع الشعراء بالتورية .
و- لزوم ما لا يلزم من المبالغة في التواريخ الشعرية والألاعيب اللفظية .
ز- عدم إرتجاء الشاعر تطوير فنه بل يرتجي العطاء مثل قوله: كلما قلت قال: أحسنت قولاً وبأحسنت لا يُباع الدقيق
ح- ابتعاد الشاعر عن الاكتساب المعرفي .
ط- تضييع الشاعر وقته في الأحاجي والألغاز أو جعل الشعر يُقرا من اليمين واليسار مودته تدوم لكل هول نحو وهل كل مودته تدوم .
ي- توجه الشعراء نحو المدائح النبوية .
3- سبب توجه الشعراء نحو المدائح النبوية : وذلك لتعزيتهم عند الشدائد .
مظاهر النثر في العصرين
1- النثر الرشيق الذي ظهر في الحقبة الأولى من هذا العصر : هو نثر المؤرخين .
2- سمات النثر في العصرين ( مظاهره ):
أ- ظهور طائفة جعلت من النثر وسيلة للزخرف اللفظي والأساليب الإنشائية.
ب- شيوع إطالة الجمل وحشوها بالمحسنات اللفظية .
جـ - عجز الكاتب في العصر العثماني عن كتابة رسالة يسيرة .
3- العصر الأكثر ضعفاً في النثر : هو العصر العثماني .
4- أسباب ضعف النثر في العصرين:
أ- عدم ميل المماليك للأدب أو امتلاكهم حساً لغوياً .
ب- عدم إجادة الأتراك والجراكسة للغة العربية فضلاً عن تذوق الشعر.
ج- فقدان الأدب جمهوره وتحوله للأدب الشعبي مثل(قصص سيف بن ذي يزن)و (( أبي زيد الهلالي )) و ( الزير سالم ) وغيرها .
د- نقل العثمانيين العلماء والأدباء وأصحاب الحرف والكتب إلى العاصمة الجديدة (الأستانة).
هـ- إلغاء العثمانيين ديوان الإنشاء .
و- إلغاء اللغة العربية وجعل اللغة التركية هي اللغة الرسمية .
5- سبب انصراف المماليك عن الأدب أو كادوا لعدم ميلهم للأدب أو عدم امتلاكهم حس لغوي.
6- سبب فقدان الأدب جمهوره : لتحول الجمهور نحو الأدب الشعبي.
7- سبب نقل العثمانيين العلماء إلى الأستانة , لإضفاء مظاهر التحضير إليها .
8- انزواء اللغة العربية بعد إحلال العثمانيين للغة التركية : انزوت في الأزهر , بـ(مصر) وأديرة الرهبان في (لبنان ) وزوايا المساجد في (العالم الإسلامي) .
9- حال العصر إجمالاً :
أ- كان أضعف عصور الأدب العربي .
ب- تسلط فيه الخمول على العقول .
ج- غلبة التقليد على الابتكار.
د- غلبة الصنعة على الطبيعة.
هـ - غلبة الابتذال على الأساليب الرفيعة .




((النهضة الأدبية في العصر الحديث ))

مقدمة
واقع الأدب قبل عصر النهضة غلب عليه:
أ- التكلف
ب- التقليد
ج- الصنعة اللفظية
د- الزخارف والمحسنات
هـ- الوصف المجرد الخالي من الأحاسيس والمشاعر
و- إطالة الجمل .
الأدب في عصر النهضة
1- حال الأدب في عصر النهضة :
أ- تحرر من جموده ومن الركاكة والصنعة والمحسنات المتكلفة وغيرها .
ب- ارتقى بمضمون الفكرة وجعلها أبعد عمقاً بعد أن كانت سطحية .
ج- الاهتمام بلغة الأحاسيس جعلها أكثر دفئاً .
د- أصبح الأدب عاملاً من عوامل تكوين الأمة .
2- بداية عصر النهضة (متى فاق الأدب العربي): أواخر العقد الأخير من القرن 18
3- عوامل النهضة الأدبية : أ- اليقظة الوطنية ب- الاتصال بحضارة العصر ج- إحياء التراث

اليقظة الوطنية
1- بدء يقظة الأمة العربية ومصر: بعد الحملة الفرنسية على مصر بقيادة (نابليون)عام 1789 م
2- السبب أن غازي اليوم أكثر خطراً من غازي الأمس : لأن غازي اليوم ينفث سمومه في الأفكار والعقائد وغازي الأمس كان يبحث عن ثروة وسيطرة واستبداد .
3- موقف الأمة عند إدراكها خطر غازي اليوم : أنها هبت إلى نفض غبار التخلف والجمود والأخذ بالأساليب العصرية .
4- وسائل المعرفة التي جلبها المستعمر : أ- المطبعة بحروف عربية ب- المراكز البحثية ج-المراصد الفلكية .
5- هدف المستعمر من هذه الوسائل: تأسيس إمبراطورية في الشرق والتأثير على المصريين والعرب لوصلهم بثقافتهم.
6- لم يحقق المستعمر هدفه وما تحقق هو:
أ- إيقاظ الروح الوطنية والقومية
ب- الاندفاع لطلب المعرفة
ج- التمسك بهوية الأمة .

الاتصال بحضارة العصر
1- آثار الاتصال بحضارة العصر ( وسائل الاتصال بحضارة العصر ) :
أ- انتشار التعليم
ب- البعثات العلمية
ج- ظهور الترجمة
د- ظهور الطباعة والصحافة
هـ- الاستفادة من المستشرقين .
2- محمد علي باشا: هو الذي طرد الفرنسيين من مصر عام1801م ثم أصبح حاكماً عليها وهو رائد الاتصال بحضارة العصر.

انتشار التعليم
1- دور محمد علي باشا في انتشار التعليم: فتح مدارس عسكرية ومدنية بطراز أوربي واستدعى البعثات للتدريس فيها.
2- الأسبق في انتشار التعليم: بلاد الشام والذي أسهم في ذلك هو : الأب بطرس بمساعدة أوربية وأمريكية
3- التعليم في بلاد المغرب: جرت محاولات عديدة لإنشاء مثل تلك المدارس لكنها لم تحقق النجاح كمدارس مصر والشام.
4- دور خريجي هذه المدارس: الإسهام في حركة التحديث التي شهدتها المنطقة .

البعثات العلمية
1- البعثات العلمية إلى أوربا: أكبرها تلك التي أرسلها محمد علي باشا إلى إيطاليا عام 1813م وإلى أنجلترا 1831م .
2- دور هذه البعثات: الإسهام في التحولات الاجتماعية والثقافية.

الترجــــمة
1- مدارس الترجمة: في مصر أنشئت مدرسة(الألسن)برئاسة(رفاعة الطهطاوي)وفي الشام(عين طورة)برئاسة(ألأب بطرس).
2- إنشاء مدرسة (الألسن) ودورها: في مصر برئاسة (الطهطاوي) ودورها كان تدريس اللغة الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والتركية.
3- إنشاء مدرسة (عين طورة )ودورها: في الشام برئاسة (الأب بطرس ) ودورها : ترجمة بعض الكتب في القانون والأدب.
4- أثر الترجمة على الأدب واللغة: رفد اللغة العربية ببعض الكلمات الجديدة المعربة من المصطلحات العلمية .

الطباعة والصحافة
1- معرفة مصر للطباعة: عرفت مصر الطباعة منذ عهد (نابليون ) ثم في عهد محمد علي باشا.
2- إنشاء مطبعة (بولاق) ودورها: أنشئت في عهد (محمد علي) .
3- دور مطبعة (بولاق): نشر عيون التراث العربي والإسلامي والثقافة الحديثة المؤلفة والمترجمة .
4- المطابع في الشام: أحضر الأمريكيون مطبعة إلى بيروت عام 1834م وكذلك (اليسوعيون) عام 1848م
5- أثر الطباعة على نهضة الأدب: ظهور الصحف والمجلات .
6- ظهور صحيفة(الوقائع )في مصر ودورها: ظهرت عام1822ودورها كان في نشر الوعي القومي والدفاع عن ثوابت الأمة وهي أول صحيفة تظهر.
7- الصحف التي ظهرت في الشام: (حدائق الأخبار) و(التقدم).
8- أعلام الصحافة: (رفاعة الطهطاوي) (أحمد فارس الشدياق) (الإمام محمد عبده)فتوالت الصحف السياسية والوطنية.
9- دور الصحافة وأثرها على الأدب: شاركت جميع هذه الصحف في خلق حركة أدبية واعية .
9- المستشرقون
1- المستشرقون: باحثون غربيون قدموا إلى الشرق لدراسة التراث العربي ونشره
2- الفائدة التي جنتها الحركة الأدبية من أثار المستشرقين : أ- نشرهم العديد من المخطوطات والكتب العربية القديمة
ب- تحقيق ومراجعة أصول تلك الكتب
ج- توجيه الدراسة الجامعية نحو المنهجية والأسلوب العلمي في البحث.
3- أبرز المستشرقينSadجويدي)إيطالي صاحب كتاب(فهارس الأغاني) (بروكلمان)ألماني وكتابه (تاريخ الأدب العربي).
4- ما يعاب على بعض المستشرقين: التعصب الديني والعرقي حيث جاءت أبحاثهم مشحونة بالمفتريات المتعمدة
5- الآثار السلبية التي نتجت عن الاتصال بحضارة العصر: إحداث خلل في المجتمع العربي من ناحية الأفكار المتنافية مع العقيدة.
6- النتائج الإيجابية التي نجمت عن الاتصال بحضارة العصر (الحضارة الغربية) على الحياة عامة:
1- انتشار التعليم وتحسن نوعيته وتعدد مشاربه .
2- معرفة الثقافة العالمية وتعاظم الانفتاح على هذه الثقافة من خلال البعثات التعليمية .
3- الإطلاع على كنوز المعرفة من خلال الترجمة .
4- نشر عيون التراث بوسائل المعرفة الحديثة كالطباعة والصحافة .
5- إسهام وتنبيه المستشرقين إلى قيمة التراث وضرورة حمايته .
7- الذي استفادة الأدب من الاتصال بحضارة العصر:
أ- إثراء اللغة العربية بمصطلحات علمية معربة .
ب- العناية بالأسلوب ورقة اللفظ وسلاسته.
ج- ظهور الشعر القصصي والتاريخي .
د- ظهور فن المسرح بنوعيه الشعري والنثري .
هـ- التأثر بالاتجاهات الفنية الغربية فأسهم ذلك في الحياة الأدبية واتساع أفاقها.

إحياء التراث
1- أهم عامل من عوامل نهضة الأدب: هو إحياء التراث
2- أهم عامل لإحياء التراث: الدعوات الهادمة والمنادية باعتماد اللهجات العامية في البلدان العربية بدلاً عن العربية الفصحى تحت ذريعة أن العربية غير قادرة على استيعاب العلوم الحديثة ومواكبة العصر.
3- مجلة المقتطف: هي مجلة تمادت في حملتها على العربية الفصحى ونادت باستبدال الحرف العربي بحرف لاتيني.
4- أثر حركة إحياء التراث في تطور الأدب: عملت على انتقاء جمهرة فن روائع التراث لإحيائها ونشرها .
5- جمعية المعارف: هي جمعية تأسست عام 1868م وعملت على نشر عدد من روائع الأدب العربي مثل :
البيان والتبيين (للجاحظ ) وتاج العروس (للزبيدي) ومقامات بديع الزمان (للهمداني) .
6- المؤسسات التي سارت على نهج جمعية المعارف: دار الكتب المصرية والكثير من الهيئات والجمعيات والمطابع .
7- الكيفية التي واجهت بها الأمة الدعوة للتخلي عن الفصحى: وذلك بالعودة إلى التراث وإحيائه .



((الشعر العربي في العصر الحديث (المدرسة الإحيائية) (الكلاسيكية))
المقدمـــة
1- الأسباب التي أدت إلى ضعف اللغة العربية عامة والشعر بصفة خاصة في مرحلة ما قبل الإحياء هي :
‌أ- إن الشعراء عاشوا على تراث العصرين المملوكي والعثماني .
‌ب- اقتصار شعرهم على المديح والرثاء والتهاني .
‌ج- جعل الشعر وسيلة للتكسب .
‌د- غلبة التكلف والمحسنات اللفظية المزدحمة على شعرهم
2- آثار نضوج الوعي بفعل النهضة: أدى إلى حدوث تطور في جميع مناحي الحياة بما في ذلك الأدب وخاصة الشعر فالشعراء ليسوا بمعزل عن الحياة بل من صُنَّاعها .
3- مراحل الشعر في الفترة منذ أواخر القرن(19)حتى منتصف القرن(20):أ- مرحلة الإحياء (الكلاسيكية)ب-مرحلة التجديد الرومانسي.
4- مدارس التجديد الرومانسي : أ- مدرسة الديوان ب- مدرسة المهجر ج- مدرسة أبولُّو .
5- تصنيف شعراء المرحلة الأولى (مرحلة الإحياء) إلى طائفتين:
أ- الطائفة الأولى (الكلاسيكية القديمة)
ب- الطائفة الثانية (الكلاسيكية الجديدة)
6- سبب تصنيف شعراء المرحلة الأولى (مرحلة الإحياء) إلى طائفتين : وذلك لأنهم تباينوا ثقافة وأغراضاً وأسلوباً .

شعراء الطائفة الأولى (الكلاسيكية القديمة) (الجمود)
1- شعراؤها : هم من عاشوا على تراث العصرين المملوكي والعثماني (عصر الجمود) .
2- اقتصار أغراض شعرهم : اقتصر على (المديح ـ الرثاء ـ التهاني والأحاجي) نفس أغراض الانحطاط
3- سبب هيمنة تلك الأغراض على الشعر : لأن الشعر اتُّخذَ وسيلة للتكَّسُب والتقَّرُب من السلطان .
4- رؤية النقاد لظاهرتي (التكلُّف) و(المُحسنات) : يرون أنهَّاَ أصبحت عند هؤلاء الشعراء هدفاً وليست وسيلة لتحسين الأسلوب.
5- أبرز شعراء الطائفة الأولى : الشيخ علي (أبو النصر) والشيخ حسن العطار، والشيخ علي درويش.

شعراء الطائفة الثانية (الكلاسيكية الجديدة)
1- شعراؤها : هم الشعراء الذين أتيح لهم قدراً من الثقافة الجديدة واستيقظت فيهم المشاعر النفسية والوطنية والاجتماعية.
2- سبب ظهور ملامح التجديد في شعرهم: لأنه أتيح لهم قدراً من الثقافة الجديدة .
3- تمثيلهم : هم يمثلون مدرسة البعث والإحياء (الكلاسيكية الجديدة)
4- من مسميات المدرسة الإحيائية : أ- الإحياء والبعث والسبب ؛ لأنهم احيوا القديم وبعثوه بعد أن كان ميتا .
ب- التيار التراثي والسبب ؛ لأنها نشأت في ظل صراع بين الثقافة العربية والثقافة الغربية.
ج- الصورة البيانية ؛ لاهتمامهم بالصورة البيانية (التشبيه، الاستعارة ، الكناية ، المجاز) .
د - الإتباعية ؛ لأنهم اتبعوا القديم في الصورة والصياغة والأسلوب .
ه- الكلاسيكية الجديدة لأنهم جمعوا بين الموضوعات القديمة والموضوعات الجديدة .
5- ظروف إطلاق اسم مدرسة الإحياء على حركة الشعر العربي: هي ظروف الغزو الثقافي والسياسي الأجنبي حيث عادوا للقديم وتمثلوه وبعثوا أمجاد الأمة للتصدي للأعداء .
6- أنجح وسيلة للنهوض بالشعر من وجهة نظرهم: العودة للقديم وبعثه لمواجهة أعداء الأمة .
7- الذي ساعدهم على بعث القديم ومواجهة المستعمر: دار الكتب المصرية وجمعية المعارف .
8- دور (دار الكتب) و (جمعية المعارف) في ذلك: عملتا على إحياء الكثير من كتب التاريخ والآدب ونشرها .
9- رائد هذه المدرسة (الكلاسيكية الجديدة) وحامل لواءها: محمود سامي البارودي .
10- السبب في أن البارودي هو رائدها: لأنه تأسىَّ خطوات فحول الشعراء في العصرين العباسي والأندلسي وجعل من أبي تمام و البحتري وابن زيدون والمتنبي وابن خفاجة نماذج تحتذى .
11- شعراء هذه المدرسة (الذي عزز من وضع هذه المدرسة): انضمام شعراء كبار إليها أمثال:شوقي،حافظ إبراهيم، محمد عبد المطلب،وعائشة التيمورية ،محمود غنيم، الرصافي، أحمد محرَّم، الزهاوي، الزبيري، عمر أبو ريشة ، إسماعيل صبري، الجواهري.
12- سبب تسميتهم بشعراء الصورة البيانية : وذلك لالتزامهم الصورة الشعرية البيانية .

سمات المدرسة الكلاسيكية
1- الحفاظ على روح الشعر العربي شكلاً ومضموناً.
2- الحفاظ على عمود الشعر (البيت صدر وعجز) .
3- العناية باختيار الألفاظ وجزالتها.
4- غزارة المعاني .
5- التحرر من قيود المحسنات اللفظية.
6- الإلتزام بالصورة البيانية (تشبيه ، استعارة ، كناية) .
7- التجديد في الموضوعات (أغراض شعرهم تنوعت بين القديم والجديد).
8- الاعتماد على الموسيقى الخارجية.
9- الاهتمام بوحدة البيت.
10- الإلتزام بوحدة القافية .
11- ربط الشعر بالمجتمع بتصوير آلامه (الموضوعية).
12- العناية بالصورة الجزئية (وليست الكلية) .
13- الاهتمام بالوحدة العضوية (عدم تنوع الأغراض في القصيدة الواحدة).
14- العناية بالأسلوب والصياغة .
15- الابتعاد عن الأخطاء اللغوية والركاكة الأسلوبية .
16- الحفاظ على المعجم الشعري القديم (جزالة الألفاظ).
17- تطوير غرض الغزل من وصف ظاهري إلى الانفعال بأسرار الجمال بالبحث عن عاطفة حقيقة .

أغراض شعرهم التقليدية
1- سبب تنوع أغراض شعرهم: وذلك لما تقتضيه ظروف العصر السياسية والاجتماعية التي تمر بها الأمة العربية.
2- الأغراض التقليدية: (المدح ـ الرثاء ـ الغزل ـ الوصف).
3- لم يتناولوا تلك الأغراض بنفس سماتها السابقة بل أضفوا عليها تغييراً (أي طوروها) .
4- تطور غرض المدح: ساروا على نهج القديم بتعداد صفات الممدوح وبطولاته لكن مدح الحكام خفت؛لظهور زعماء جددهم زعماء الوطنية والأحزاب
5- تطور الرثاء: تجاوز ذوي الجاه والسلطان إلى الشخصيات الدينية والوطنية وشمل رثاء المدن والمناطق المنكوبة .
6- تطور الغزل: ظهر اهتمامهم بالجانب العاطفي،وطوروا هذا الغرض من الوصف الظاهري إلى الانفعال بأسرار جمال النفس والبحث عن عواطف حقيقية.
7- تطور الوصف: فبدلاً من الوصف الظاهري للطبيعة تطور إلى بعث الحيوية والحركة في الجماد إلى وصف المعارك وشهدائها .

الأغراض الجديدة
1- سبب ظهوره: أ- لأن الوطن العربي مرَّ بأحداث تفاعل معها الشعراء بأغراض جديدة تلائم التوجهات الإسلامية والقومية والتي مثلت وقوداً للمعارك ضد المحتل الأجنبي.
ب- الثقافة الأجنبية التي أسهمت في إذكاء روح التجديد .
2- الأغراض الجديدة في شعرهم: الشعر التاريخي- الشعر الوطني- دعوة الإصلاح الاجتماعي الإسلامي ـ الشعر التمثيلي.

أ - الشعر التاريخي
1- سبب ظهوره : لحاجة العرب إلى ذكر أمجادهم والارتباط بماضيهم لإيقاظ الهمم وبث الثقة بذلك الماضي.

ب - الشعر الوطني
1- ظهور الشعر الوطني (النزعة الوطنية): وذلك لوجود المستعمر الأجنبي فظهر الشعر الوطني لينمي الوعي القومي.
2- أشهر شعراء الشعر الوطني: شوقي ، حافظ ، أحمد محرم ، الزهاوي ، الرُصافي.
3- من أمثلة الشعر الوطني : أ- يقول شوقي :
وللمستعمرين ـ وإن ألانوا- *** قلوب كالحجارة لا ترق
ب- قول الرصافي مُتهكَّما بحال الأمة:
يا قوم لا تتكلمــــوا *** إنَّ الكلام مُحرَّم
نامُّوا ولا تستيقظوا *** ما فاز إلا النُوَّمُ

ج - دعوة الإصلاح الاجتماعي
1- الاتجاه الثالث الذي صاحب الشعر التاريخي والوطني هو: دعوة الإصلاح الاجتماعي الإسلامي .
2- استقامة الإصلاح الاجتماعي عند الكلاسيكيين : هم يرون أنه لا يستقيم إلا بإذكاء الروح الإسلامية .
3- أبرز شعراء دعوة الإصلاح الاجتماعي الإسلامي: البارودي ، شوقي ، حافظ ، محمود غنيم .
4- موضوعات دعوة الإصلاح الاجتماعي الإسلامي: أ- الاعتناء بالتاريخ الإسلامي .
ب- الاهتمام بالمدائح النبوية .
ج- إصلاح وضع المرأة .
د- تبني قضايا الأمة وفي مقدمتها فلسطين.
هـ- إحياء المناسبات الدينية .

د- الشعر التمثيلي
1- الشعر التمثيلي وتصنيفه: كان هذا النوع من الشعر مجهولاً في أدبنا العربي فهو فن جديد.
2- ظهور الشعر التمثيلي ورائده: ظهر عندما نظم أحمد شوقي ست مسرحيات ولذا يعد رائده.
3- مسرحيات شوقي التمثيلية : مصرع كليوبترا ، قمبيز، علي بك الكبير ، مجنون ليلى ، عنترة ،الست هدى ( ملهاة مصرية)
4- سب كتابة شوقي للشعر التمثيلي : مقاومة تيار العامية الذي طغى على المسرح العربي .
5- من شعراء الشعر التمثيلي بعد شوقي: عزيز أباظة .
6- مسرحيات عزيز أباظة: شجرة الدر ، قيس ولبنى ، العباسية ، الناصر ، غروب الأندلس.
7- سبب ريادة شوقي للشعر التمثيلي: لأنه ظل مجهولاً في أدبنا حتى نظم شوقي (ست مسرحيات) فعُدَّ رائده.
تطور أساليبهم
1- تطور الأساليب عند شعراء الكلاسيكية: (السمات العامة التي اشتركوا فيها جميعا) :
أ- الحفاظ على المعاني الكلية التي تمثل قيم القصيدة العربية، والتصرف في المعاني الجزئية بإضفاء طبيعة العصر عليها.
ب- تطوير القصيدة بعدم تعدد الأغراض عند الأغلب،وعدم الوقوف على الطلل مثل الجاهليين،فاتسمت قصائدهم بالوحدة العضوية.
ج- التأتسي بالمعجم اللفظي القديم وإن قلَّ عند بعضهم.
د- تقليدا لشعر العربي القديم في الأساليب والتعبيرات والصور .
2- سبب ابتعادهم عن التقليد الحرفي: لتجنبهم تعدد الأغراض وتجنبهم المقدمات الطللية.
3- قلة التأسي عند بعضهم بالمعجم اللفظي القديم: وذلك عند الشعراء الذين ينغمسون في حياة المجتمع وآلامه.
4- المعجم اللفظي عند البارودي: نجده قوياً وشديداً (أي الألفاظ جزلة قوية) .
5- المعجم اللفظي عند شوقي وحافظ: نجده خافتا كُلَّما اقتربا من الشعر الاجتماعي والقصصي وكلما اقتربا من المجتمع .
6- حال الشعر عند الكلاسيكيين: جاء متميزاً بصحة العبارة ووضوح الأسلوب وحسن الألفاظ بسبب تقليد القديم.
7- من أغراض الشعر في هذه المرحلة (ربط الشعر بالمجتمع) ولتوضيح ذلك نقول: إنهم صوروا آلام المجتمع بهدف معالجتها ، ولذلك ظهرت أغراض جديدة في شعرهم (الشعر التاريخي ـ الوطني ـ الاجتماعي).

منقوووووووووووووول

تقبلوا خالص التحايا
اخوكم فضل النويهي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

(الأدب في العصر المملوكي والعثماني) و (النهضة الأدبية في العصر الحديث ) و ((الشعر العربي في العصر الحديث (المدرسة الإحيائية) (الكلاسيكية))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: -