أهلا وسهلاً بك زائرنا الكريم
نرحب بك ونتمنى ان تتكرم بالتسحيل
او اذا كنت عضو فعليك بتسجيل دخولك
مع تحيات
منتديات جبل حبشي


منتديات من لا منتديات له



 
الرئيسيةالتسجيلدخول
الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية 551
شاطر | 
 

 الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة الشام




انثى عدد الرسائل: 3865
العمر: 34
الدولة: سوريا
تاريخ التسجيل: 22/04/2010

مُساهمةموضوع: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الأحد 8 مايو 2011 - 15:01

*****************************

اهلا وسهلا بالجميع

نبدأ بـ بسم الله



الساحل السوري والتقسيمات الإدارية






على امتداد 173كم يتوضع الساحل السوري بين جبال لبنان الغربية شرقاً وبين البحر الأبيض المتوسط غرباً. وتقوم في هذا الساحل خلجان ورؤوس، رأس البسيط وراس ابن هاني. خليج اللاذقية وخليج بانياس، ومع ذلك فهو قليل التعاريج وجزره قليلة، أكبرها جزيرة أرواد. ويبلغ عرض الساحل 12كم وسطياً.
وتنتشر في الجبال الموازية للشاطئ مدن وقرى ومواقع تتمتع ببيئة جغرافية ممتازة ومشاهد خلابة، وعلى الشاطئ تقوم مدن هي اللاذقية وجبلة وبانياس وطرطوس، لها مرافئ لاستقبال السفن وتصدير النفط.
تبلغ مساحة هذه المنطقة 4535كم2 وهي مأهولة بالسكان 1000ألف نسمة/كم2، والناس يتضاعفون في أيام الصيف وفي مواسم الاصطياف والسياحة. وتتصل هذه المنطقة بداخل سورية بعدد من الطرقات العامة منطلقة من المدن الأساسية.
التقسيمات الإدارية:
وإدارياً تقسم محافظة اللاذقية إلى أربعة مناطق و19 ناحية.
· -منطقة اللاذقية وتتبعها نواحي: مدينة اللاذقيةقرى مركز اللاذقية - البهلولية - ربيعة-عين البيضا-قسطل معاف-كسب.
· منطقة جبلة وتتبعها نواحي: مدينة جبلة-قرى مركز جبلة-عين الشرقية-القطيلبية.
· منطقة الحفة وتتبعها نواحي: قرى مركز الحفة-صلنفة-عين التينة-كنسبّا-المزيرعة.
· منطقة القرداحة وتتبعها نواحي: قرى مركز القرداحة-حرف المسيترة-الفاخورة.
كما تقسم محافظة طرطوس إلى 5 مناطق و23ناحية:
· منطقة طرطوس وتتبعها نواحي: مدينة طرطوس-قرى مركز طرطوس-أرواد-الحميدية-خربة المعزة-السودا الخوابي-الصفصافة.
· منطقة بانياس وتتبعها نواحي: مدينة بانياس-قرى مركز بانياس-الروضة-الصُنَّازة-القدموس-تالين-الطواحين-حمام واصل
· منطقة الدريكيش وتتبعها نواحي: مدينة الدريكيش-قرى مركز الدريكيش-جنينة رسلان-حمين-دوير رسلان.
· منطقة الشيخ بدر وتتبعها نواحي: مركز الشيخ بدر الظهر الغربي-برمانة المشايخ-القمصية.
· منطقة صافيتا وتتبعها نواحي: مدينة صافيتا-قرى مركز صافيتا-مشتى الحلو حزور.


يعتبر الساحل السوري من أهم المناطق جاذبية للسياحة والاصطياف، وذلك بسبب شواطئه الرملية والمنشآت السياحية المتكاملة فيه، وبسبب المواقع الأثرية التي تشكل حافزاً كبيراً للسياحة الثقافية.

اللاذقية (مكان إقامتي و بلدي الحبيب الذي لا إستطيع العيش خارج أرضها الطاهرة )


، المدينة والتاريخ








إن أقدم اسم لمدينة اللاذقية هو راميتا، أو ياريموتا كما وردت في رسائل العمارنة، وكانت قرية صغيرة مبنية على تل صخري تبلغ مساحة سطحه حوالي هكتار ونصف. وأبانت الكسر الفخارية المكتشفة في التل أنه يعود إلى عصر البرونز الحديث 1600-1200ق.م. وكانت تابعة لمملكة أوغاريت. وكانت علاقاتها الدولية مرتبطة بعلاقات أوغاريت. وفي العصر الهلنستي بعد الإسكندر أي في عصر السلوقيين أصبحت تحمل اسم لاوذكيّة أو لاوديسة تيمناً باسم والدة سلوقوس نيكاتور. وألفت مع أنطاكية وسلوقية وأفاميا نوعاً من الاتحاد. وفي العصر الروماني 64ق.م-395م منحها يوليوس قيصر بعض الامتيازات.







وفي عام 20ق.م اعتنى الإمبراطور أوكتافيان باللاذقية فأمر ببناء مدرج على هضبة الطابيات. وفي عام 194م توسعت شوارعها وصار لها شارعان رئيسيان مزينان بصفين من الأعمدة. ومن المرجح أن القوس الكبير الذي مازال قائماً في نهاية أحد الشوارع، أنشئ في ذلك العصر. وفي العصر البيزنطي أصيبت اللاذقية بزلزال 529م هدم أقساماً منها فأمر الإمبراطور جوستنيان بإعادة إعمارها.
وفي عام 636م كان الفتح الإسلامي وصارت اللاذقية تابعة لجند حمص. وكان العرب فيها ينتمون إلى قبائل يمنية، هي همدان وزبيد وسليح ويحصب.
وزار اللاذقية المتنبي وأبو العلاء المعري الذي حل ضيفاً على رهبان دير الفاروس وتتحدث المؤلفات عن هذا الدير بإعجاب، وقال عنه ابن بطوطة "أعظم دير بالشام ومصر".
وتمركز الصليبيون في اللاذقية بعد عام 1108م وأطلقوا عليها اسم لاليش، وأنشأوا فيها قلعة أو حصناً فوق الهضبة. وبدأ صلاح الدين الأيوبي حملته لتحرير اللاذقية بحصار القلعة في تموز 1188م. ثم حررها ثانية الأمير حسام الدين طرنطاي في نيسان 1287م.

تطور مدينةا للاذقية وتوسعها
في العصر العثماني، تمت زراعة التبغ في اللاذقية وبخاصة "دخان أبو ريحة" الذي أصبح مطلوباً في العالم. وفي أواخر القرن الثامن عشر ألف تجار اللاذقية شركة تحت اسم "شركة تجار التبغ"، وكان مقرها "خان الدخان" الذي اصبح منذ عام 1982 متحفاً لمدينة اللاذقية. وكانت الحكومة العثمانية قد حصرت زراعة التبغ في اللاذقية منذ عام 1874.







في عام 1843 أصبحت اللاذقية مركز قائمقامية تابعة لطرابلس، وقسمت القائمقامية أربعة أقضية، وأصبحت اللاذقية قضاء على رأسها مدير. ثم أصبحت مركز متصرفية 1879م بأمر من مدحت باشا تابعة لولاية بيروت.
وفي عصر الانتداب الفرنسي أصبحت اللاذقية وملحقاتها دولة مستقلة ثم توحدت مع بقية أجزاء سورية.
وضع أول مخطط تنظيمي لمدينة اللاذقية في عام 1926، وجرت إليها المياه العذبة من نبع
ديفة. ومازالت في أقسامها القديمة محافظة على طابعها العمراني ضمن تجمعات سكنية شبه مغلقة تسمى حارات تسود فيها البيوت المتلاصقة الضيقة المكشوفة أو المقببة المظلمة، أما أقسامها الحديثة فلقد تجلت فيها العمارة الطابقية الإسمنتية.



[


وأصبحت في عام 1946 بعد الجلاء محافظة، وتطورت بعد إنشاء المرفأ العام سنة 1950. وشهدت المدينة اتساعاً كبيراً وامتدت أحياؤها الحديثة إلى الغرب والجنوب وفي الشمال حيث الأراضي الواسعة من السهل الساحلي ووصل التوسع حتى الحافة اليمنى لنهر الكبير الشمالي في الجهة الشرقية حيث مباني جامعة تشرين. وامتدت في المدينة الشوارع المستقيمة والعريضة والساحات، ونظمت الشواطئ ومثالها الشاطئ الأزرق والحدائق العامة. وفي الضواحي انتشرت الأحياء الصغيرة.
ولقد أصبحت اللاذقية أكبر مدينة رياضية بعد إقامة الدورة الرياضية العاشرة لدول حوض البحر البيض المتوسط عام 1987 وما رافق هذه الدورة من إنشاءات رياضية وثقافية وعمرانية أتاح لها إقامة مهرجانات فنية وثقافية سنوية، وتعزز مركزها الثقافي بعد إنشاء جامعة تشرين عام 1973 بفروعها المتعددة، إلى جانب المعاهد والمدارس العديدة.







مريديان اللادئية
تربطها بمدن القطر طرق دولية سريعة، ويصلها بحلب والجزيرة سكة حديدية. وكذلك تصلها بطرطوس وحمص ودمشق سكة أخرى. وفيها مطار باسل الأسد في حميميم على بعد 20كم من المدينة.

الآثار المعمارية الباقية في اللاذقية

(ملاحظة : هذه الصورة قديمة منذ عام 1988









قوس النصر

لم يبق من آثار الماضي سوى بقايا أبراج الميناء والقلاع وبعض القبور والحمامات والخانات، ومن أهم الآثار الرومانية، القوس المربع أو التترابيل في محلة الصليبة، وفي الجهة الشمالية من هذا القوس مازالت أربعة أعمدة غرانيتية تعود إلى معبد باخوس. ومن أشهر كنائس اللاذقية، كنيسة مارجرجس وتعود إلى عام 275م، وجددت مراراً، وكنيسة مارموسى الحبشي الذي مات قتيلاً سنة 400 م، ولقد أعيد بناؤها عام 1845م.
وفي مغارة عند نهاية شارع بغداد، عثر على تابوت بطول 2.87م وارتفاعه 1.82م وعرضه 1.39 يعود إلى القرن الثاني، وهو رخامي مزين بالأكاليل والملائكة.








--------------------------------------------------------------------------------الآثار المعمارية الباقية في اللاذقية

(ملاحظة : هذه الصورة قديمة منذ عام 1988 و

قوس النصر

لم يبق من آثار الماضي سوى بقايا أبراج الميناء والقلاع وبعض القبور والحمامات والخانات، ومن أهم الآثار الرومانية، القوس المربع أو التترابيل في محلة الصليبة، وفي الجهة الشمالية من هذا القوس مازالت أربعة أعمدة غرانيتية تعود إلى معبد باخوس. ومن أشهر كنائس اللاذقية، كنيسة مارجرجس وتعود إلى عام 275م، وجددت مراراً، وكنيسة مارموسى الحبشي الذي مات قتيلاً سنة 400 م، ولقد أعيد بناؤها عام 1845م.
وفي مغارة عند نهاية شارع بغداد، عثر على تابوت بطول 2.87م وارتفاعه 1.82م وعرضه 1.39 يعود إلى القرن الثاني، وهو رخامي مزين بالأكاليل والملائكة.


من أقدم الجوامع التي مازالت قائمة الجامع المنصوري الكبير بني عام 607 هـ/1210م، ثم مسجد علاء الدين الخشاش المقابل لجامع الصليبة، بني عام 807هـ/31404، أما الجامع الجديد، فلقد أمر ببنائه سليمان باشا العظم عام 1139هـ/1726م وهو أكبر جوامع اللاذقية. ويمتاز بمئذنته الشامخة، ومحرابه ومنبره الخشبي المزخرف، وفي عام 1161هـ/1748 أنشئ جامع الميناء، أما الجامع المغربي فلقد انشئ على مراحل كان أخرها بناء مئذنته عام 1248هـ /1832م.
وفي العصر العثماني، انشئت حمامات كثيرة أهمها الحمام الجديد وحمام القيشاني وحمام العوافي ولقد أزيلت، كما أزيلت أسواق اللاذقية كسوق الدمياطي وسوق البازار وسوق البيلستان، وكان كل منها يضم عدداً من الأسواق، ولم يبق من الخانات إلا خان الحنطة الذي بني عام 1139 هـ/1726م، أما الخانات الأخرى مثل خان إسرب وخان نور الدين فلقد تحولت لأغراض أخرى.


متحف اللاذقية






في اللاذقية متحف أثري افتتح عام 1984 في مبنى قديم كان فندقاً عثمانياً، ثم أصبح خان الدخان، ثم جعلته فرنسا مركزاً لمندوبها، وبعد الجلاء أهمل قليلاً، ثم قامت المديرية العامة للآثار والمتاحف بإخلائه وتنظيفه وترميمه وتنظيم حديقته، وتزويده بالآثار القديمة
ومن أهمها نسخ عن تمثال المصارع لبولكليت والذي عثر عليه في مركز مدينة اللاذقية، والأصل في المتحف الوطني بدمشق مع تمثال مجسم للإله بعل ومكبر بارتفاع ستة أمتار نفذه متحف برلين بمناسبة إقامة معرض من إيبلا إلى دمشق فيها، وأهديت هذه النسخة ووضعت في حديقة المتحف، وحولها آثار حجرية وتوابيت. والبناء في طابقين ويحوي قسماً للصناعات الشعبية والتقاليد.

مرفأ اللاذقية







أنشئ مرفأ اللاذقية منذ العصر الفينيقي والسلوقي وتطور في العصر الروماني، وضعف دوره في العصر الإسلامي وبخاصة في عصر المماليك والعثمانيين.
وبعد الحرب العالمية الأولى، ابتدأ الاهتمام بمرفأ اللاذقية فأنشئ فيه رصيف شمالي بطول 276م وعمق يتراوح بين 4-4.5م وذلك لرسو السفن واحتوائها بعد أن كانت ترسو في عرض البحر.
وفي عام 1954 أنشئ رصيف آخر بطول 600م وعمق 9.5م، ثم رصيف ثالث شرقي بطول 27م وعمق 7م.
وفي عام 1981 تمت زيادة طول المكسر الرئيسي ب- 1730م وأصبح طوله 3162م، كما أصبح بإمكانه حماية حوض مائي مساحته 145هكتاراً. ثم نفذ بناء 14مربطاُ على المكسر لسور السفن.
وفي عام 1984 تم تنفيذ 14رصيفاً إضافياً بطول 2100م وبعمق 1180-1330م، وتشكيل حوض مائي مساحته 150هـ، وإنشاء مساحات إضافية في المرفأ مساحتها 180هـ.

طرطوس، المدينة والتاريخ






هي مدينة وميناء بحري رئيسي، تقع في منطقة سهلية ضعيفة التموج. عُرفت منذ نشأتها باسم أنترادوس Antradous- لأنها تقابل جزيرة آرادوس Aradous أرواد التي كانت مركز مملكة فينيقية حكمت الساحل المجاور لها مدة طويلة، ثم تحولت التسمية إلى أنطرطوس بالعربية Antartous فطرطوس.
فتحها العرب عام 637م، فأصبحت تابعة لجند حمص ثم للدولة الحمدانية، وتناوب على احتلالها بعد ذلك الصليبيون وبنو منقذ، والسلاجقة، والأيوبيون، وعاد إليها الصليبيون عام 1102م واحتلها فرسان المعبد عام 1183م، إلى أن طردوا نهائياً منها ومن جزيرة أرواد عام 1303م






وأهم معالمها الأثرية القلعة، وتقع في الزاوية الشمالية الغربية من المدينة بجوار شواطئ البحر وتتألف من ثلاثة أسوار، السور الداخلي مزدوج ارتفاعه 325م ويعتبر من أعلى الأسوار المعروفة في ذلك العصر، وماتزال بعض أقسامه ظاهرة يحيط بها خندق مردوم. ويبلغ سمك السور 3م ويضم عدداً من الأبراج أهمها الحصن الغربي الكبير المشرف على البحر ويضم قاعة الفرسان أبعادها 44×15م ، والسور الثاني مبني من الحجارة الكبيرة وبجواره خندق عريض، والسور الثالث خارجي لم يبق منه سوى الباب، وكان محاطاً بخندق أيضاً.







ومن المعالم الأثرية المجاورة جزيرة أرواد وعمريت ماراتوس. وقد شهدت مدينة طرطوس تطوراً ملموساً بعد إنشاء المرفأ عام 1969 وازداد نشاط حركة الاستجمام والسياحة في السبعينات والثمانينات، وأخذ يتسع عمرانها ويزدهر اقتصادها.
تنتشر المدينة على مساحة زهاء 800هكتار، تجاور أسوار القلعة وخندقها أبنية هي نواة المدينة بأسواقها وأزقتها الضيقة المتعرجة، ومساكنها المبنية بالحجارة الرملية أو الكلسية.
وتعتبر طرطوس من المراكز السياحية الهامة، وبخاصة بعد تجهيز شواطئها بمنتجعات ساحلية كالرمال الذهبية. ولقربها من عمريت وجزيرة أرواد ومشروع عمريت السياحي الضخم.


متحف طرطوس






أقيم في الكاتدرائية التي جددت عام 1105م. وكانت كنيسة مقدسة تهدمت بزلزال 387م ثم أعيد إنشاؤها في القرن الثاني عشر. وهي تتألف من ثلاثة أجنحة طولها 40م وعرضها 27م ولها باب ضخم تزينه قولبات وبابان جانبيان وقد رممتها إدارة الآثار وحولتها إلى متحف يضم أجزاء من آثار الساحل السوري.
إن روعة عمارة الكاتدرائية في الداخل خاصة. دفعت إلى إشغالها كمتحف اثري وقد لاقى هذا الأمر قبولاً واسعاً إذ إن الكاتدرائية بعد ترميمها، أصبحت نموذجاً معمارياً هاماً تختلط فيه العمارة الغوطية بالعمارة الكلاسية.
ولقد عرضت الآثار في هذا البناء الرحب بطريقة جذابة ضمن خزائن مسطحة حوت قطعاً أثرية اكتشفت في المواقع الساحلية، ففي الجناح الجانبي الأيمن عرضت آثار الأزمنة التاريخية القديمة. وفي الجناح الرئيسي عرضت آثار العصور الإسلامية، أما في الجناح الجانبي الأيسر فلقد خصص للفنون الشعبية الساحلية. وفيما يتعلق بالعصور القديمة خصصت خزائن لمكتشفات أوغاريت وأخرى لمكتشفات تل سوكاس وغيرها لمكتشفات عمريت؛ منها قناديل وتماثيل صغيرة تعود إلى القرن الرابع ق.م وتماثيل نصفية جميلة اللباس، وتمثال بالطين المشوي ومصنوعات برونزية فيها آلات جراحية تعود إلى العصر الكلاسي الإغريقي-الروماني.

مرفأ طرطوس





في عام 1959 تم اختيار موقع في شواطئ طرطوس وبمساحة 300ه لإنشاء مرفأ يستوعب النشاط الاقتصادي البحري ويدعم مرفأ اللاذقية على أن تنتهي إليه خطوط النفط السوري.
ولقد نفذ المرفأ على مراحل. المرحلة الأولى تبدأ من عام 1959، تم فيها إنشاء مكسرين الأول بطول 265م، والثاني بطول 1650م، كما نفذ لسان بطول 1200م وعرض 200م، ومنذ عام 1969 اصبح المرفأ قادراً على استقبال البواخر التجارية.
ومنذ عام 1970 ابتدأت المرحلة الثانية باستكمال التجهيزات اللازمة للاستثمار من مستودعات وساحات وطرقات. وفي المراحل التالية تم استكمال الأرصفة وتعميق مدخل المرفأ. وأنشئ رصيف الكبريت. وبذلك أصبح طول طرطوس 6400م. وهو ثاني مرفأ سوري على البحر المتوسط

جزيرة أرواد





تقع هذه الجزيرة المأهولة تجاه طرطوس وعلى بعد 3.5كم، يبلغ أقصى طولها 750م وأقصى عرضها 450م، تمتاز بمبانيها المتلاصقة وشوارعها الضيقة جداً والمخصصة للمشاة فقط، وتتجمع مبانيها حول الميناء. يعمل سكانها بصيد السمك والإسفنج وبممارسة الإبحار بمراكبهم إلى شواطئ البحر المتوسط. ويمتازون بصناعة المراكب والشباك وبالصناعات السياحية الصغيرة، فهي موئل هام للسياح لفرادة وضعها ولوجود قلعتين في حالة سليمة فيها. ولقد رممتا مؤخراً وأنيرت القلعة المركزية التي تقع وسط الجزيرة قرب شاطئها الشرقي، ومن المؤكد أنها أنشئت على أنقاض بناء فينيقي.
لقد أفادها موقعها الجغرافي في توسيع نطاق علاقاتها مع الدول والمدن المجاورة مثل جزيرة قبرص وجزر بحر إيجه. وحول الجزيرة خمس جزر صغيرة غير قابلة للإسكان كانت ملاجئ للسفن عند هيجان البحر ولم يعثر فيها على أي أثر معماري، ولعلها كانت مقالع للأحجار. وعدا هذه الجزر كان موقع عمريت مستقلاً عن الأرواديين، كذلك كان الساحل المقابل لجزيرة أرواد موضعاً لدفن الموتى من أرواد.
ولقد خضعت أرواد للظروف السياسية الدولية وللتطور التاريخي الذي تم في الساحل السوري وكانت أرواد جزءً من فينيقيا، أو كانت مهيمنة على الساحل أحياناً واشترك أسطولها مع الفرس في معركة سلامين ضد اليونان. وتوالت على أرواد عصور كثيرة، فتحها العرب عام 640م، واحتلها فرسان الهيكل وبنوا فيها الأسوار والحصون، وفي عام 1302م حررها قلاوون. وإبان الانتداب الفرنسي أصبحت القلعة سجناً للثوار ورجال الحركة التحررية الوطنية في سورية وفي لبنان



يتألف بناء القلعة المركزية من قسمين، القسم الواقع على الشاطئ الشرقي ويشرف على الميناء، يتألف من باحة مكشوفة تحيط بها مجموعة غرف معقودة ومحصّنة، ويتميز هذا القسم بأبراجه الأربعة، وقد حول أحدها إلى منارة، يحيط بالقلعة والجزيرة سور حجري يحميها من العدوان والأعداء. وفي القسم الأول من القلعة تم إقامة متحف خاص بمكتشفات الجزيرة وبعض الشواهد المعاصرة.
وفي واجهة الجزيرة قرب الميناء تقوم عمارة ضخمة تسمى القلعة الساحلية أو القلعة الأيوبية ولقد رممت وأصبحت مقراً للجرار الكثيرة التي تم اكتشافها غارقة مع مركبها قرب شواطئ طرطوس، وقامت بعثة يابانية بانتشالها وتعود إلى العصور الرومانية أو قبلها وكانت الجرار مخصصة لحفظ الزيوت والخمور.
ويقع الحمام الأثري على الطرف الغربي من الجزيرة، ويعود بناؤه إلى العصر العثماني وتعلوه قبة ذات رقبة ونوافذ ويبدو أن جدرانه الداخلية كانت مزينة وملونة.
سور المدينة : القديم أقيم هذا السور حول الجزيرة لحمايتها من العواصف البحرية، ولقد تهالك هذا السور مع الأيام على الرغم من التجديدات التي تمت فيه، ويعود هذا السور إلى بداية الألف الثاني قبل الميلاد، وإن تجديداته تمت في القرن الثاني عشر. ولقد استفاد الأرواديون من حجارة السور المهدم والتي يبلغ وزن بعضها عشرين طناً في إقامتها في أطراف الجزيرة وبعضها مازال قائماً مبعثراً في مياه البحر، ومازالت أقسام من السور واضحة في مكانها القديم.
وفي الجهة الغربية من الجزيرة آثار منشأة لعلها كانت مخازن للبضائع. وهناك صخرة بالقرب من السور من جهة الغرب أيضاً تسمى "بنت الجزيرة" كانت متصلة بالجزيرة وفصلت عنها بسبب حتّ الصخور وعوامل الطبيعة. وفي هذا المكان آثار بوابة كانت تصل الجزيرة بالبحر، إضافة لبوابات ثلاث في الجهة ذاتها تستخدم لرسو السفن والزوارق. ولقد أبانت العالمة الأثرية فروست أن ثمة منشآت معمارية أخرى عثر عليها تحت ماء البحر بالقرب من الجزيرة.

مرفأ جزيرة أرواد






بعد أن استعادت الجزيرة استقرارها ونشاطها البحري، كان لابد من إعداد مرفأ يسهل عمليات الرسو والإقلاع لجميع المراكب الشراعية والتجارية. والمرفأ مؤلف من مكسرين، المكسر الشمالي طوله 475م والمكسر الجنوبي طوله 115م، وإلى جانبهما رصيفان للركاب والبضائع، طول الرصيف الأول 80م وطول الثاني 50م، واستغرق بناء هذا المرفأ 18شهراً. كما أنشئ ميناء آخر مشابه على شواطئ طرطوس مقابل الجزيرة، لتسهيل الانتقال المتبادل بين الجزيرة والساحل

لقد كان الأرواديون ومازالوا يمارسون مهنة الملاحة وصيد الأسماك بمهارة متفوقة كما اشتهروا ببناء المراكب وبعقد الشباك، وتعتبر أرواد أول مركز لبناء أجمل السفن الشراعية على البحر المتوسط.ولقد كان صيد الإسفنج البحري من المهن الأساسية، وكان الصيادون يغوصون إلى عمق 12-45م في منطقة واسعة على الساحل السوري حتى تركيا.


ولصيد الإسفنج برنامج خاص فهو يتم في موسم واحد كل سنتين أو كل ثلاث سنوات، وتجري عملية قطف الإسفنج من الصخور البحرية قبيل العصر. وقد يتعرض الصيادون للشلل بسبب تغير الضغط المفاجئ عند صعودهم من قاع البحر.


مدينة أوغاريت

تعود أقدم منشآت تل راس الشمرة المكتشفة إلى العصر الحجري الحديث أي إلى الألف السابع ق.م، وتقع في الأكروبول وفي القسم الشمالي من هذا التل، وأما المعبدان الرئيسيان فيها فيرقى تاريخهما إلى الألف الثاني ق.م، وخصص أحدهما للرب دجن الذي نرى اسمه منقوشاً على نصب صغير من الحجر، والثاني للرب (بعل) الذي نقش رسمه على نصب من حجارة مجزأة وجدت بالقرب من بعضها، وقام بين المعبدين سكن كبير الكهنة ضم مكتبة دينية عثر فيها على أول النصوص الخاصة برأس الشمرة، وعلى مستودع حوى 74 قطعة من السلاح، والأدوات البرونزية التي تمثل قرباناً قدمه الحرفيون العاملون في صناعة البرونز فيها إلى كبير الكهنة، وأما في جنوب التل فهناك منزل كاهن آخر ضم نصوصاً دينية، وتم الكشف عنه في عام 1961


كذلك تم العثور شمال القصر الملكي على بناء قديم يعود إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد، ويسمى القصر الشمالي، ولكنه وجد خالياً من أي أثاث، ووجد في جنوب القصر المذكور قصر أطلق عليه اسم القصر الصغير أو القصر الجنوبي، وهو معاصر للمرحلة الأخيرة الخاصة بالقصر الملكي في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، وضم محفوظات اقتصادية تتعلق بالتجارة البحرية المتبادلة مع موانئ الساحل السوري الفلسطيني، وهناك في أسفل هذا القصر الصغير قبران بغرفة ذات عقد مبنية، وعثر في القبر الأكبر على آنية من الألباتر.


الوصف الأثري

وصلت أوغاريت إلى قمة ازدهارها في منتصف الألف الثاني ق.م ويدل على هذا الازدهار المباني الهامة التي تم اكتشافها، وهي القصر الملكي والأحياء الرسمية، ففي القسم الغربي من المدينة مازال السور واضحاً ولقد امتد خلف القصر الملكي الكبير. ويضم أكثر من مئة صالة، وفيه عثر على مجموعة من الأثاث المطعم بالعاج، يمثل مشاهد دينية رمزية، محفوظة في المتحف الوطني بدمشق.
عند زيارة موقع أوغاريت فإن شارعاً يقسم الموقع إلى قسمين؛ القسم الشمالي وفيه القلعة والقصر، والقسم الجنوبي وفيه المدينة الرسمية.

ومن الملاحظ أن عمارة القصر ذات طابع سوري متميز وفيه تم اكتشاف الوثائق الملكية على رقم طينية. ويتبع القصر الإسطبل الملكي وغرفة الكاهن ومسكن الحاكم العسكري ومسكن الملكة الأم.
أما المدينة فهي مؤلفة من الحي الجنوبي وحي المعابد، والحي الشمالي الشرقي أو المدينة المنخفضة، والحي الغربي. ويتضمن حي المعابد معبد دجن والمكتبة ومعبد إيل.
ولقد عثر خلال الحفريات المستمرة التي تمت في موقع أوغاريت على الكثير من القطع الفنية، نراها محفوظة في جناح خاص في المتحف الوطني بدمشق، منها أختام أسطوانية وأوزان وقوالب وقلادات. ومنها تماثيل للآلهة بعل وغيره وشواهد عليها نقش إله لعله إيل مع ملك أوغاريت. ومجموعة كبيرة من الرقم أي الألواح الطينية بعضها مغلّف بغلاف طيني، وبعضها مدموغ بخاتم لأنه يحوي مرسوماً أصدره الملك الحثي تودخاليا الرابع، وثمة ألواح عاجية تغطي منضدة أو تزين سريراً ورأس عاجي يمثل رجلاً أو امرأة، هذا عدا عن رقيم الأبجدية الصغير.





أبجدية أوغاريت و الرّقم

عثر في أوغاريت حتى الآن على حوالي 17000من الرقم؛ أي اللوحات الفخارية تعود للقرنين 14 و13ق.م، مكتوبة باللغة الكنعانية وباللغة الأكادية - البابلية، وكذلك على نصوص باللغة الحورية والمصرية والقبرصية والحثية. ولم تكن الأبجدية الأوغاريتية معروفة قبل اكتشاف موقع رأس الشمرة، وهي تستعمل 30حرفاً، بينما كانت الكتابات الأخرى تتضمن مئات الإشارات، ويمكن أن تعد أبجدية أوغاريت أقدم أبجدية ظهرت في العالم حتى الآن. وعندما حُلت رموزها من قبل المختصين باللغات القديمة تبين التشابه الكبير بين كنعانية أوغاريت واللغة العربية، وفيها 800كلمة موجودة في لغتنا. ولوحظ تشابهها مع اللغة العربية في صياغة الجمل وبعض التعابير. وهي تدرس الآن في حوالي خمسين جامعة في العالم. ووجِدت رقم أوغاريت في مجموعات، كل مجموعة بمثابة ديوان وثائق أو مكتبة. وأظهرت الحفريات سبعة دواوين في القصر الملكي، وديواناً في القصر الجنوبي، ومجموعات مختلفة من الأبنية في حي المساكن الفخمة ، وفي القسم الجنوبي من المدينة، وعلى الأكروبول. وقد أعطت الوثائق معلومات هامة عن تاريخ أوغاريت وحضارتها في شتى الميادين، وألقت ضوءاً على حوادث الشرق القديمة بعامة، ومنطقة الساحل السوري بخاصة. وذكرت الوثائق أسماء ما يقرب من ثلاثمئة


وثائق أوغاريت

مازالت الحفريات قائمة حتى اليوم في أوغاريت. وبخاصة في مسكن رحب يدعى بيت أورتينو ويقع جنوب المدينة وفيه عثر على أكثر من خمسمئة رقيم منقوش تعتبر من أهم المكتشفات الهامة وتدل على المكانة المتميزة التي احتلتها أوغاريت في عصر البرونز الحديث أي حوالي 1200ق.م. وهو دور أساسي في تاريخ سورية وتاريخ شرقي البحر الأبيض المتوسط.

ولقد نقشت هذه الرقم أو أغلبها باللغة الأكادية وهي لغة الاتصالات الدولية، أو لنقل أنها اللغة الفصحى بينما كانت الأوغاريتية هي لهجة محلية.ومن اشهر الرقم المكتشفة في أوغاريت رقيم عريض عليه أغنية صوفية، بمعنى أن الحب والدعاء فيها يختلطان، ولقد كشف العالم الموسيقي كريمر لحن هذه الأغنية ورأى أن الموسيقى السباعية الدياتونية كانت موجودة في أوغاريت قبل ظهورها في بلاد اليونان بألف عام.

ولقد سجلت هذه الأغنية مع جوقة في جامعة لوس أنجلس على أسطوانات، وكان الهارب هو الآلة الموسيقية المرافقة نظراً لتأكد استعماله في ذلك العصر الذي يعود إلى القرن 14ق.م.



العقائد

نصوص رأس الشمرة حدثتنا عن الأساطير خلال الألف الثاني. وقد تشكلت خلاله ملاحم دينية مثل الملاحم التي وجدت في بلاد الرافدين سجلت معالم الدين. فملاحم الملك نقماد تعود الى منتصف القرن الرابع عشر، وتتحدث عن سيد الآلهة "إيل" وكذلك كان من خصائص ثالوث الإله ويطلق عليه "فليون ودمسقيوس إيل كرونوس"، وقد كان يشرف على الأنهار ويتنبأ بالأمطار، وكانت زوجته هي عشيرات البحر وتسمى أيضاً إيلات.
ويأتي بعد ذلك بعل ويعني السيد وهو وصف لإله معين كان اسمه حدد عند السوريين وأدد عند أهل بلاد ما بين النهرين. وهو إله يشرف على القمم والعواصف والرعد والمطر. وقد ذكرت بعض الأساطير في رأس شمرا أن بعل إله ليس له معبد بينما كانت لأغلب الآلهة معابد.

وغالباً ما يكون الإله بعل سابق على العصر الفينيقي، وقد صور على شكل محارب على رأسه خوذة وبيده مقمعة، أما زوجه فهي عشيرات، وهي غير عشيرات البحر قرينة إيل والد بعل.
ثم يأتي بعد ذلك ألييان بن بعل وهو شبيه بأبيه، وكان يشرف على المنابع والأنهار.
وبعد ذلك أنات أخت ألييان، وهي تشبه عشتار ص**** إربل الأشورية. وقد عبدها المصريون عندما دخلوا أرض كنعان، وصوروها بصورة الآلهة أنتا........
ثم عشتار وهي تشبه الآلهة قدش عند المصريين، وكانت تصور على هيئة امرأة امتطت أسداً.
وكان خصم ألييان أخاه موت وهذا شبيه بما جاء في قصة أزوريس مع أخيه ست، وكان عدوه، وهو يدل على شمس الظهيرة المحرقة فهو إله الجحيم.
وكان بعل إله العاصفة والمطر، وكذلك كان الييان إله المنابع والأنهار، ثم هو أيضاً إله الفيضان الذي يغمر الأرض. أما موت فهو رمز الحصاد. وقد كان كل من الإلهين الييان وموت إذا اجتمعا يمثلان تعاقب الفصول حسب ما جاء في أسطورة "عشتار وأدونيس". أما إيل فكان والد بعل ورب الأرباب.



لمتابعة الحديث عن أوغاريت لابد من ذكر موقع هام مرتبط بتاريخ أوغاريت هو موقع رأس ابن هاني. والذي يقع على بعد 7كم شمال اللاذقية ويبعد عن مركز أوغاريت 4.5كم. وهو راس طويل يمتد بضعة كيلومترات شمال اللاذقية. ولقد تبين من أعمال التنقيب التي تمت فيه بدءاً من عام 1975 أن هذا الرأس كان موقع مدينة ملكية أرستقراطية أنشأها ملك أوغاريت عمشتمرو الثاني الذي حكم 1260-1230ق.م ولعل أهمية هذا الموقع تكمن في إمكان مراقبته لحركة الملاحة ومشاغل الأرجوان التي كانت هناك.
ويضم القسم الشرقي من المدينة قصرين ومساكن واسعة ويبدو أن المدينة كانت تسمى بيروتي أي الآبار. وكان القصر الجنوبي ضخماً ولعل القصر الشمال كان لأخت الملك، ولقد عثر فيه على ألواح طينية نقشت فيها رسائل وقوائم ومفردات نصوص طبية سحرية.

وفي هذا القصر كشف عن ثلاثة محترفات، كما عثر على قالب لصب السبائك، مما يدل على فاعلية صناعية تقوم على استيراد المعادن وعلى تبادل تجاري بعيد المدى، ويبدو أن هذه المدينة هدمت مع أوغاريت، ولكن أعيدت الحياة إليها وبقي الموقع مأهولاً حتى العصر الهلنستي، حيث اكتشفت أسوار تعود إلى هذا العصر مع بعض المباني تدل على ازدهار المدينة في هذا العصر، منها مدفن القبان الذي شيد فوق السور الهلنستي ويعود إلى القرن الأول ق.م، وهو ماثل بين المساكن الحديثة في الشاطئ الأزرق. وفي هذا القرن أنشئت القلعة التي تلقت هجوماً رومانياً. ولم يبق من العصر البيزنطي شواهد تذكر حتى الآن. وشمال اللاذقية قرية قريبة هي بسنادا، فيها عين ماء أثرية آرامية

مينة البيضا

كانت مرفأ إضافياً لمدينة أوغاريت، استعادت نهوضها بعد سبات طويل منذ ضياعها مع أوغاريت، ولقد تم اكتشاف آثار تعود الى القرن الخامس ق.م. أي العصر المسمى بالفارسي، وفيه تم اكتشاف كنز من النقود اليونانية وأدوات منزلية ودمى وتماثيل وأكواب وأختام. ولقد تم هجران هذا الموقع في عام 250ق.م تقريباً.

جولة بالمناطق السياحية الساحلية ....

ومنهااااااااااااااا.......

بانياس

وهي مدينة ومركز منطقة ومرفأ على الساحل السوري. يرجح أن المدينة كنعانية الأصل، كانت تابعة لمملكة أرواد أرادوس تطورت وازدهرت في العصرين اليوناني والروماني باسم بالانيا ثم بُلنياس أي الحمامات ومنه اشتق اسمها الحالي أي بانياس. استقر فيها الصليبيون وعرفت في أيامهم باسم فاليني، حتى طردهم منها السلطان قلاوون عام 1285م.


من آثارها قلعة القوز. ويجاور المدينة من الجنوب برج الصبي وهو برج متقدم من قلعة المرقب، كما عثر فيها على أعمدة من الغرانيت، وطواحين مائية، ولقى نقدية من أزمنة مختلفة، رومانية وإسلامية وصليبية إلى جانب حمامات عامة.
تقع بانياس على خليج صغير على ساحل المتوسط، تبعد المدينة عن مدينة طرطوس 38كم شمالاً وعن مدينة اللاذقية 52كم جنوباً. بني الحي القديم فوق سفح تل يعرف حالياً بحي القلعة. توسعت بسرعة منذ عقد الستينات باتجاه الشمال والجنوب.
وفي بانياس مصفاة للنفط طاقتها 6 مليون طن سنوياً وفيها مرفأ تصل إليه أنابيب النفط العراقي وفيها شركة نقل النفط السوري. وفيها محطة لتوليد الكهرباء حرارياً 340ميغاواط. ويوجد في المدينة ميناء صغير للصيد والنزهة.
وتشرب المدينة من شبكة نبع بانياس.



~*¤ô§ô¤*~جبلة~*¤ô§ô¤*~
وهي مدينة ساحلية ومركز منطقة، كان اسمها غابالا في العصر اليوناني والروماني ثم حرّف إلى جبلة. ولكن المدينة قديمة تعود إلى العصور الكنعانية، وكانت مرفأ لمملكة سيانو وكانت عاصمتها على بعد 10كم من جنوب شرق جبلة.











ومن أهم الآثار في جبلة المدرج الكبير الذي يعود تاريخ بنائه إلى نهاية القرن الثاني الميلادي حيث بني في عصر الإمبراطور جوستنيان أي في العصر البيزنطي، ثم أضيفت إليه فيما بعد القلعة، وهو يستوعب سبعة إلى ثمانية آلاف متفرج، ويتألف من ثلاثة أدوار وينتصب فوق أرض منبسطة ويرتكز على عقود ويحمل كل قوس درجة من درجاته. تحول إلى قلعة أثناء الفتوحات الإسلامية، وفي منتصف القرن العشرين كان مغطى بالردميات حيث بدأت السلطات الأثرية الاهتمام فيه ولا تزال أعمال الكشف والترميم مستمرة لإعادته إلى الحياة.

وبالقرب من المسرح ترتفع مئذنة مسجد وسلسلة من القباب البيضاء هي ضريح السلطان الصوفي إبراهيم بن الأدهم وكان سلطاناً في بلخ أفغانستان ثم ترك عرشه ليعيش حياة الزهد والفضيلة والمحبة، ومات ودفن في جبلة سنة 778م.
أدركت جبلة الفتح الإسلامي 638م واحتلها الصليبيون عام 1108م وحررها صلاح الدين الأيوبي عام 1188م. وفي العصر العثماني ألحقت بولاية طرابلس، وهي مدينة من أجمل مدن الساحل وأكثرها هدوءً محاطة بالبساتين والأشجار المثمرة.




القدموس




بلدة تبعد عن بانياس 26كم باتجاه الجنوب الشرقي، تطل على ما حولها وعلى ممر بانياس - مصياف، فيها بقايا قلعة قديمة لم يبق منها إلا جدران وبقايا سور متهدم، ونصل إليها من البلدة بواسطة أدراج حجرية قديمة. واتسعت شهرة هذه القلعة أيام صلاح الدين الأيوبي.
وتشتهر بلدة القدموس بوجود مشفى القدموس لمعالجة المصابين بالأمراض الصدرية وفيه 212سريراً. ومن القدموس نستطيع زيارة قلعة الكهف.

كسب




كسب وهي بلدة سياحية جميلة، ومركز اصطياف في جبل القرع كاسيوس على ارتفاع 1725م. وهي مدينة قديمة عثر فيها على خرائب تعود إلى ما قبل الميلاد. ولقد تعرضت في أوائل القرن العشرين إلى حريق هائل أتى عليها، وأعيد تجديدها بدءاً من عام 1910. وتصل غرباً برأس البسيط بطريق طوله 17كم.

تمتد جذورها إلى ما قبل 800 سنة انتشرت في محيطها غابات الغار وسادت غيها تربية دودة الحرير وكما اشتهرت بزراعة التفاح , وتبعد عن اللاذقية 60 كم . عدد سكانها 3000 نسمة وقبل الوصول إلى كسب تطالعك غابات الفرلق بمنظر فريد .

صلنفة

ترتفع 1100 عن سطح البحر وتبعد عن مدينة اللاذقية 50 كم شرقا يصل إليها الزائر من الجهات الأربع من الجنوب عبر القرداحة و الأقرب عن طريق طريق اللاذقية ومن جهة الشمال عبر الغابات الرائعة بطول خمسة و أربعين كيلومتر مارا بمصيف سلمى . يوجد فيها قمتين قمة النبي يونس التي ترتفع 1300م عن سطح البحر وجبال الشوح تغطي منه أشجار الشوح مساحة 500 هكتار

مشقيتا

من أجمل المناطق ذات الطبيعة الجبلية في العالم على الإطلاق وفيها بحيرة مشقيتا.

سلمى ( مكان إصطيافي في فصل الصيف )

تقع إلى الشرق من مدينة اللاذقية على بعد 40 كم شمال صلنفة ترتفع 800 م عن سطح البحر, فيها مقاصف ومناظر خلابة . تحوي على عدد كبير من المنازل المعدة للإيجار السياحي

مشتى الحلو


تبعد عن شمال شرق مدينة صافيتا 26كم تحيط بها غابة من الأشجار الطبيعية والمثمرة. وتعتمد على موارد الاصطياف وتأجير بعض المساكن والفنادق، فيها مجمع سياحي وعدد من الشاليهات.


صافيتا







ومن طرطوس أيضاً ننطلق شرقاً إلى صافيتا، وهي مدينة ومركز منطقة اسمها سرياني ويعني الصفاء وحملت في عصر البيزنطيين اسم أجيرو كاسترون وأيام الصليبيين اسم القلعة البيضاء، أو البرج الأبيض. تبعد عن مدينة طرطوس باتجاه الجنوب الشرقي مسافة 29كم. وتمتاز بارتفاعها وإطلالها على البساتين المحيطة بها وهي دائمة الخضرة تكسو سفوحها وأوديتها.
شيدت مساكنها على أنقاض متتابعة موزعة في أحياء ثلاثة؛ أهمها حي التل الذي يحيط بالبرج وهو قلعة حررها نور الدين عام 1167م ثم أخذها الصليبيون ثم فرسان الهيكل فجددوا القلعة عام 1202 بعد الهزة الأرضية التي داهمتها منذ عام 1170م.

هاجمها صلاح الدين وتم تحريرها على يد الملك الظاهر بيبرس سنة 1271. وتتألف هذه القلعة من برج وسور مزدوج. ولقد بني البرج فوق تل يرتفع 28م عما حوله، أبعاده 26×16م. وفي أحد أطرافه درج يؤدي إلى أقسامه العلوية حيث كانت تصدر إشارات إلى قلعة الحصن.
ومن صافيتا أو من دريكيش نمضي إلى مشتى الحلو. وهي بلدة مصيف تتبع صافيتا، ويقال بأن اسمها مرتبط بوظيفتها بمركز شتوي لحفظ بذور دودة الحرير، فعرفت بمشتى، والحلو هو لقب أسرة الحلو. وتقع قربها مغارة الضوايات ونبع العطشان.
رأس البسيط



شاطئ سياحي متكامل الخدمات، وهو موقع مدينة أثرية قديمة كانت تعرف باسم بوسيديوم أيام السلوقيين. وتبعد شمالاً عن اللاذقية بمسافة 40كم، ومازالت آثارها واضحة منثورة بين الغابات تعود إلى عصور البرونز وإلى العصر الروماني البيزنطي.

وتجري فيها أعمال التنقيب في قطاع الأكروبول والمرفأ والمقابر.
وفي شمال رأس البسيط يقع تل عطشانة ألالاخ وهو تل أثري يعود إلى الألف الرابع ق.م وهو يتبع لواء الإسكندرونة.


بللوران

بللوران سد على وادي نهر الشامرلية الذي تحيط به المرتفعات الجبلية المكونة من الصخور الخضراء تغطيها وتظللها أشجار الصنوبر. ولقد شكل السد بحيرة من الماء مخزونها 15.5مليون م3 تسقي سهول وادي القنديل.
وألحقت بالسد منشآت لتصفية المياه الصالحة للشرب. وتطل على البحيرة قرية بللوران مشرفة على اجمل المشاهد الطبيعية.
وإذا تابعنا المسير شمالاً، فإننا نصل إلى الحدود مع الإسكندرونة في موقع كسب
فرنلق

في طريق صاعد باتجاه الشمال وعلى بعد 5كم من اللاذقية، وقبل أن نصل إلى كسب نصل إلى غابات الفرنلق الكثيفة بأشجار الصنوبر والغار والدلب والكرز البري. وفيها ينبوع ماء عذب يغذي المقاصف المنتشرة في الغابة.

والواقع أن غابات الفرنلق ليست الوحيدة في اللاذقية، بل إن الغابات تغطي ثلث مساحة هذه المحافظة، حيث تتكاثف أشجار الصنوبر في منطقتي الباير والبسيط وهما من أجمل الشواطئ المعدة للسياحة والاصطياف.


أنطاكية

وهي آخر مدينة على نهر العاصي، يجاورها شمالاً سهل العمق وغرباً جبل موسى، وهي مدينة قديمة أسسها سلوقس نيكاتور عام 300 على اسم أبيه أنطوخيوس.
ثم نصل إلى مدينة الإسكندرونة، وتقع في صدر الخليج وهي مدينة فينيقية كان اسمها ميرياندروس، وأضاف إليها السلوقيون مدينة أخرى إلى الجنوب الغربي، وفيها شيدت زوجة هارون الرشيد زبيدة، حصناً منيعاً فيها.
وإذا انطلقنا من اللاذقية شرقاً في طريق صاعد فإننا نصل إلى منطقة الحفة: وقبلها نمر بقلعة بَرْزية وهي قديمة استولى عليها الصليبيون وحررها صلاح الدين الأيوبي 1188م، وأضاف عليها العرب تحصينات وأبنية جديدة، مساحتها 3ه. يحيط بها سور محصن ومدعم بعشرة أبراج مربعة أو مستطيلة.
ونجتاز منطقة الحفة حتى نصل إلى صلنفة التي تقع في الجهة الشرقية من جبال اللاذقية تجاورها شمالاً ناحية كنسبا وشرقاً محافظة حماه.. وتعد صلنفة من أشهر مناطق الاصطياف في المنطقة الساحلية لما تتمتع به من ارتفاع وهواء نقي ومشاهد خلابة وخدمات سياحية متكاملة، فيها دار للبلدية، وفندق سياحي وهي نقطة مواصلات لجميع القرى المجاورة، وتبعد عن اللاذقية 45كم، وتتصل مباشرة بالقرداحة.







عمريت

مدينة أثرية ساحلية في جنوب شرق مدينة طرطوس، وهي تبعد 700م عن الشاطئ و7كم جنوب شرق مدينة طرطوس. مدينة فينيقية تعود إلى العصر البرونزي الوسيط، وسماها العموريون أمريت، وحالياً تعرف بعمريت أنشأها سكان أرواد مقابل جزيرتهم حين حكموا الساحل.


أهم آثارها: المعبد والملعب والتل والمدافن المغازل وبرج البزاق وتعد مدافنها التي كانت مخصصة لملوك أرواد وعمريت وكبار الأغنياء من الشواهد النادرة على الساحل السوري.

المعبد: بشكل حوض حفر في الصخر 56×49م وبعمق 3م، يحيط به رصيف وأروقة محمولة بدعامات حجرية ومسقوف بالحجارة ومزين بالشراريف المغلقة، له قناة ماء للتطهير وأخرى للشرب، ويتخلل واجهة الأروقة ميازيب بشكل أسود يظهر فيها أثر الفن الفارسي، في وسط الحوض الهيكل المركزي المعد لتمثال الإله ملقرت الشافي من الأمراض.

الملعب: على بعد 300م شمال شرق المعبد، محفور في الصخر 225×30م.
التل: ويقع شرق المعبد، طبقته السطحية من العصر اليوناني - الفارسي، ويضم بعض المدافن الدائرية النادرة.
وقد استملكت وزارة السياحة قطعة واسعة من الأرض بجانبها لإقامة مشروع عمريت السياحي.

دريكيش

وهي مصيف هام شهير، كان لابد أن ننطلق من طرطوس وعلى مسافة 32كم شرقاً. وتعني التسمية اللاتينية، الكهوف الثلاثة. وتمتاز هذه المدينة بجبال الطبيعة وبهوائها النقي وبمياهها الغازية. ففي القسم الجنوبي منها نبع ماء تنبجس مياهه من الصخور البازلتية البليوسينية من عدة مخارج في المدينة، ولقد أقيمت لهذا النبع منشأة لتعبئة مياهه المعدنية في قوارير يباع إنتاجه داخل القطر وخارجه.



حصن سليمان











وهو حصن أثري قديم يبعد 6كم شمال بلدة سبة وسميت قديماً بيت خيخي، يعود تاريخ بنائه الأول إلى زمن الأرواديين مملكة أرواد، حيث كان معبراً لهم، وهناك أدلة تشير إلى أنه كان موجوداً في العصر الهلنستي، ثم تحول في العصر الروماني إلى معبد للإله زيوس بتوسسيان.


يعود بناؤه الحالي إلى القرنين الثاني والثالث الميلاديين، يحيط بالمعبد سور مستطيل طوله 144م وعرضه 90م شُيد بحجارة ضخمة 8-10م طولاً، وبارتفاع 4م. ويقع المدخل الرئيسي في الضلع الشمالي، يصل منه الداخل إلى المعبد بدرج تتخلله سطحيتان فوق إحداهما مذبح لتقديم النذور، وفي شمال هذا المعبد أطلال يطلق عليها اسم الدير، لأنها كانت كنيسة في العصر البيزنطي.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فضل النويهي




ذكر عدد الرسائل: 4478
العمر: 35
الدولة: اليمن
تاريخ التسجيل: 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الأحد 8 مايو 2011 - 16:22

شكرا زهرة الشام على هذه المعلومات عن مليحة الزمان وعروسة المكان سوريا الحبيبة
ونحن في انتظار جديدك القادم
تحياتي وخالص حبي
فضل النويهي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صاحبة السمو



انثى عدد الرسائل: 3389
العمر: 30
الدولة: السعودية
تاريخ التسجيل: 07/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الأحد 8 مايو 2011 - 18:11

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رياض محمد سيف




ذكر عدد الرسائل: 1388
العمر: 34
الدولة: اليمن
تاريخ التسجيل: 20/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الأحد 8 مايو 2011 - 23:50

ياسلاااااااااااااااام كم حلمت بزيارة لسوريا الحبيبة

أشكرة زهرة على هذا الدليل السياحي الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://68870environment.7ikayat.com/
ابوسلطان




ذكر عدد الرسائل: 1858
العمر: 35
الدولة: اليمن
تاريخ التسجيل: 15/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الإثنين 9 مايو 2011 - 2:02

موضوع جميل وطويل

عشان كدة جبت معي سلم عشان اقرا Laughing

كل يوم بقرا شوي ههههههههه




ياوطني يسعد صباحك

لم الشمل لملم جراحك


ودي اشوفك يوم تضحك

متى الحزن يطلق سراحك؟؟؟؟؟




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الشام




انثى عدد الرسائل: 3865
العمر: 34
الدولة: سوريا
تاريخ التسجيل: 22/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الإثنين 9 مايو 2011 - 12:16

شكرا فضل يسعدني مرورك اللطيف وكلامك الألطف

تحياتي ومودتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الشام




انثى عدد الرسائل: 3865
العمر: 34
الدولة: سوريا
تاريخ التسجيل: 22/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الإثنين 9 مايو 2011 - 12:29

شكرا صاحبة السمو لحضورك المتألق دوما


تحياتي لك بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الشام




انثى عدد الرسائل: 3865
العمر: 34
الدولة: سوريا
تاريخ التسجيل: 22/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الإثنين 9 مايو 2011 - 12:34

أكيد سوريا بتنور بوجودك أخ رياض

من شرقها ألى غربها ومن شمالها الى جنوبها

أتنمى لك تحقيق حلمك في القريب العاجل

تحياتي لك ولمرورك الرائع وكلامك الأروع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الشام




انثى عدد الرسائل: 3865
العمر: 34
الدولة: سوريا
تاريخ التسجيل: 22/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الإثنين 9 مايو 2011 - 12:41

هههههههههههههه

شكرا أبو سلطان لخفة الدم

الموضوع طويل معك حق بدو سلم هههههههههه

كنت بدي شارك فيه مجزأ بعدين غيرت رأيي

هيك المعلومات متكاملة أكتر


تحياتي وسلامي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باسم الزريعي



ذكر عدد الرسائل: 5062
العمر: 31
الدولة: اليمن
تاريخ التسجيل: 10/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 13:23



موضوع جميل جداً

مدري كيف غاب عني خلال الفتره الماضيه

أشكرك زهرة المنتدى على هذا الموضوع الشامل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الشام




انثى عدد الرسائل: 3865
العمر: 34
الدولة: سوريا
تاريخ التسجيل: 22/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية    الأحد 19 يونيو 2011 - 22:09

مرورك هو الجميل باسم لك الشكر دوما

المهم لقيته هههههههههههههه

وأن تلقاه متأخرا خير من أن لا تلقاه أبدا

تحياتي لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الساحل السوري في سوريا والتقسيمات الإدارية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -