أهلا وسهلاً بك زائرنا الكريم
نرحب بك ونتمنى ان تتكرم بالتسحيل
او اذا كنت عضو فعليك بتسجيل دخولك
مع تحيات
منتديات جبل حبشي


منتديات من لا منتديات له



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  المفكر الإسلامي الفرنسي روجيه جارودي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
باسم الزريعي

avatar

ذكر عدد الرسائل : 5062
العمر : 35
الدولة : اليمن
تاريخ التسجيل : 10/05/2010

مُساهمةموضوع: المفكر الإسلامي الفرنسي روجيه جارودي   الجمعة 15 يونيو 2012 - 14:43



توفي اليوم روجيه غارودي الفيلسوف الذي كان لفترة طويلة كبير المفكرين الشيوعيين الفرنسيين قبل إسلامه, والذي شكك بالمحرقة اليهودية، عن عمر ناهز الـ 98 عاما.



وفي 1998، ادين غارودي مؤلف كتاب "الاساطير المؤسسة للسياسة الاسرائيلية" الصادر في 1996 بتهمة التشكيك في ارتكاب جرائم ضد الانسانية، بعدما اثار جدلا حادا.



وفي نبذة اصدرتها الجمعة بعنوان "رحيل روجيه غارودي، من ستالين الى محمد"، اشادت صحيفة لومانيتيه الشيوعية بغارودي الذي "اضطلع، في نظر عدد كبير من المفكرين الشيوعيين في الحقبة الستالينية، بدور +الفيلسوف الرسمي+" الذي لا يمكن تصوره اليوم للحزب الشيوعي الفرنسي".

وقد اعتنق روجيه غارودي المولود في 17 تموز/يوليو 1913 في مرسيليا (جنوب) من عائلة بروتستانتينة ، الكاثوليكية ثم الاسلام في الثمانينات.



أعلن، الجمعة 15 يونيو، عن وفاة المفكر والفيلسوف الفرنسي المسلم روجيه جارودى الأربعاء، 13 يونيو، عن عمر يناهز ال98 عاما في بلدية شينفيير في سور مارن جنوب شرق باريس.



وولد جارودي في 17 يوليو 1913 بمرسيليا بجنوبى فرنسا ، وحصل على الدكتواره من جامعة السوربون عن النظرية المادية في المعرفة عام 1953، ثم الدكتوراه في الحرية من موسكو عام 1954.



وأشهر المفكر الفرنسي إسلامه في 2 يوليو عام 1982 بالمركز الإسلامي في جنيف، ليبدأ نضاله الفكري والسياسي ضد الحركة الصهيونية العالمية ودولة الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين.



وكانت أول محطات التصادم بينه وبين الصهيونية بعد مذبحة صابرا وشاتيلا في لبنان عام 1982 حيث نشر مقالة في صحيفة "لوموند" الفرنسية تحت عنوان "معنى العدوان الإسرائيلي بعد مجازر لبنان".



وفي عام 1996، واصل جارودي نضاله الفكري ضد الاحتلال الصهيوني، بإصدار كتاب "الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية"، الذي شكك خلاله في أسطورة الهولوكوست، مكذبا بالحجة والدليل المغالطات اليهودية حول عدد الضحايا اليهود في محرقة النازي، ليلاحقه الجانب الإسرائيلي قضائيا ويصدر ضده عام 1998 حكم بالسجن سنة مع إيقاف التنفيذ من إحدى المحاكم الفرنسية.



وأثرى جارودي المكتبة العالمية والعربية والإسلامية بعشرات المؤلفات التي ترجمت للعديد من اللغات، ومن أشهر مؤلفاته بعد إسلامه "وعود الإسلام، المسجد مرآة الإسلام، الإسلام وأزمة الغرب، فلسطين مهد الرسالات، الولايات المتحدة طليعة التدهور، وعود الإسلام، الإسلام دين المستقبل، الإرهاب الغربي، جولتي وحيدا حول هذا القرن، حوار الحضارات، الإسلام وأزمة الغرب.



من حياته :

ولد في فرنسا، من أم كاثوليكية وأب ملحد، دخل الجامعة في مرسيليا وإيكس أن بروفانس.

اعتنق البروتستانتية وهو في سن الرابعة عشرة، وانضم إلى صفوف الحزب الشيوعي الفرنسي، في عام 1937 عين أستاذا للفلسفة في مدرسة الليسيه من ألبي.



خلال الحرب العالمية الثانية أُخذ كأسير حرب لفرنسا الفيشية في الجلفة بالجزائر بين 1940 و1942. وفي عام 1945 انتخب نائبا في البرلمان، وصدر أول مؤلفاته عام 1946، حصل جارودي على درجة الدكتوراه الأولى سنة 1953 من جامعة السوربون عن النظرية المادية في المعرفة، ثم حصل على درجة الدكتوراه الثانية عن الحرية عام 54 من موسكو.



طرد من الحزب الشيوعي الفرنسي سنة 1970م وذلك لانتقاداته المستمرة للاتحاد السوفياتي، وفي نفس السنة اسس مركز الدراسات والبحوث الماركسية وبقي مديرا له لمدة عشر سنوات.



اعتناقه للإسلام

وبما أنه كان عضواً في الحوار المسيحي-الشيوعي في الستينيات، فقد وجد نفسه منجذباً للدين وحاول أن يجمع الكاثوليكية مع الشيوعية خلال عقد السبعينيات. وبدأ يميل ويقترب إلى الإسلام في هذه الفترة.

في 2 يوليو 1982 أشهر جارودي إسلامه، في المركز الإسلامي في جنيف.



معادات الصهيونية

بعد مجازر صبرا وشاتيلا في لبنان أصدر غارودي بيانا احتل الصفحة الثانية عشرة من عدد 17 حزيران 1982 من جريدة اللوموند الفرنسية بعنوان (معنى العدوان الإسرائيلي بعد مجازر لبنان) وقد وقع البيان مع غارودي كل من الأب ميشيل لولون والقس إيتان ماتيو. وكان هذا البيان بداية صدام غارودي مع المنظمات الصهيونية التي شنت حملة ضده في فرنسا والعالم.



في عام 1998 حكمت محكمة فرنسية على جارودي بتهمة التشكيك في محرقة اليهود في كتابه الأساطير المؤسسة لدولة إسرائيل، حيث شكك في الأرقام الشائعة حول إبادة يهود أوروبا في غرف الغاز على أيدي النازيين.



فكره

ظل�' ملتزما بقيم العدالة الاجتماعية التي آمن بها في الحزب الشيوعي، ووجد أن الإسلام ينسجم مع ذلك ويطبقه. ظل�' على عدائه للإمبريالية والرأسمالية، وبالذات لأمريكا.



وفي كتاب «الإسلام دين المستقبل» يقول جارودي عن شمولية الإسلام:



«أظهر الإسلام شمولية كبرى عن استيعابه لسائر الشعوب ذات الديانات المختلفة، فقد كان أكثر الأديان شمولية في استقباله للناس الذين يؤمنون بالتوحيد وكان في قبوله لاتباع هذه الديانات في داره منفتحا على ثقافاتهم وحضاراتهم والمثير للدهشة انه في اطار توجهات الإسلام استطاع العرب آنذاك ليس فقط إعطاء إمكانية تعايش تماذج لهذه الحضارات. بل أيضا إعطاء زخم قوي للايمان الجديد: الإسلام. فقد تمكن المسلمون في ذلك الوقت من تقبل معظم الحضارات والثقافات الكبرى في الشرق وأفريقيا والغرب وكانت هذه قوة كبيرة وعظيمة له، وأعتقد ان هذا الانفتاح هو الذي جعل الإسلام قويا ومنيعا.»



مؤلفاته بعد إسلامه

ورغم حداثة إسلام جارودي وكثرة المصاعب التي واجهته سواء من حيث اللغة أوالثقافة استطاع ان يؤلف العديد من الكتب منها:

وعود الإسلام

الإسلام دين المستقبل

المسجد مرآة الإسلام

الإسلام وأزمة الغرب

حوار الحضارات

كيف أصبح الإنسان إنسانيا

فلسطين مهد الرسالات السماوية

مستقبل المرأة وغيرها

المسجد مرآة الإسلام (Mosquée, miroir de l'Islam).

جولتي وحيدا حول هذا القرن (Mon tour du siècle en solitaire)

فلسطين مهد الرسالات السماوية (Palestine, terre des messages divins).

"الولايات المتحدة طليعة التدهور" 1997

الإرهاب الغربي 2004.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القبضه الفولاذيه


avatar

ذكر عدد الرسائل : 19
العمر : 38
الدولة : اليمن
تاريخ التسجيل : 20/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: المفكر الإسلامي الفرنسي روجيه جارودي   الجمعة 15 يونيو 2012 - 21:50

رحمه الله رحمة واسعه [b][i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باسم الزريعي

avatar

ذكر عدد الرسائل : 5062
العمر : 35
الدولة : اليمن
تاريخ التسجيل : 10/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: المفكر الإسلامي الفرنسي روجيه جارودي   السبت 16 يونيو 2012 - 15:02





آمـــــــــين إن شاء الله ويجزيه عنا خير الجزاء ،،،،، إنه سميع قريب مجيب ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المفكر الإسلامي الفرنسي روجيه جارودي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الـمـنتــــدى :: أعلام وشخصيات-
انتقل الى: